لقاء مع موهوب | 3

لقاء مع موهوب | ٣

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

اليوم السبت 22 شعبان 1432 هـ

الموافق 23 يوليو 2011 مـ

و يتجدد اللقاء بكم مع ضيف جديد ~

ضيفنا لهذا الأسبوع .. كاتب امتاز قلمه بجمال خياله

وبليغ وصفه للمشاعر التي تحاكي قلوبنا ..

فلنرحب جميعا بالأستاذة نور لبد ( أحلام طفلة )

يمكنكم متابعة الكاتبة من خلال مدونتها الشخصية

قيثارة خرساء .. http://noor.fncom.net/

الساحة منكم وإليكم و سنكون معاً حتى يوم الخميس

من معزوفاته الصوتية : مقطورة الذكرى :

http://fncom.net/up/sound/​a/sound-effects_alsdaqh-.m​p3

. .      . .      . .      . .      . .      . .      . .

_ بداية أهلا بكمــ أ. نور .. و نتمنى أن يكون هذا اللقاء مليء بالفوائد

نتمنى أن تتحدثي عن أحلام طفلة في سطور حتى نتعرف عليكم ..

_ جبين السماء معصوب يا أستاذ أحمد يوقظني … يخبرني بحلول اللقاء :)

بداية أشكرك لهذا اللقاء وكرم ضيافتك على بلاط حكمك

انا نور لبد فلسطينية الجنسية نشأت في بلاد الحرمين .بالأمس أتممت من عمري ٢٢ ربيعا …

هاوية للحرف ليس إلا وأحيانا أكرهه حين يتعمد جرح دقائق ذكراي …

أحمل من التناقضات مايشيب له الولدان :) ولكن ليس بالمبادئ … هذه نور ببساطة :)

_ متى بدأت أحلام فن الكتابة ؟ , , هل تمتلك أحلام هوايات أخرى ؟

_ ربما لاتصدقني إن قلت لك أن أشد الحصص المدرسية كرها بالنسبة لي كانت حصص التعبير :/

عهدي بالكتابة عهد حديث ربما منذ ست سنوات ومايراوحها …

/ بالطبع لدي هوايات لا حصر لها أولها النوم :D … أحب الرسم ولكن لم أطور نفسي فيه …

أعشق القراءة وبنهم ولي كوارث مطبخية :/ لي أن أصنفها من ضمن المواهب …

مجملا أحب خوض كل ماأعرفه ومالا أعرفه :)

_ لمن تقرأ أ/نور و ما تقرأ ؟

وأي الأمور قد تستفز حرفها ؟ و متى ؟

_ أنا نهمة بالقراءة وإن كنت مجحفة بحقها هذه الأيام … أقرأ كل ماتقع

عيني عليه أعشق قلم أحمد مطر جبران خليل ..تميم البرغوتي ..

أميل كثيرا للشعر الجاهلي فهو يستهويني بخشونة ألفاظه وحصانة معانيه …

والكثير ياسيد لاحصر لهم :)

_ ولأوفي سؤالك حقه … سأقول لك أنا مغرمة بالسياسة وعلم النفس عدا عن المجال الأدبي :)

الحزن ياسيدي هو من يستفز قلمي والانسانية تجاه نفسي وغيري …

لا أذكر انني كنت سعيدة يوما وكتبت سطرا واحدا :/ فالحزن مستفز دوما :) ….

_ هل يزعج أ/نور أن ترى خواطرها و خلجاتها في قبضة قراصنة الحرف ؟

.. أم أنها تراه وسيلة للانتشار و الوصول لشريحة أكبر دون عناء ؟

,, و كيف تحفظ حقوقها ؟

_ بداية أنا لست أستاذة بل متتلمذة أمام عملقة أستذتكم يارعاك الله :)

… والله ياسيد أنا مجحفة في حق قلمي كثيرا ولا فخر في ذلك ..

صادفت وأن رأيت أكثر من خاطرة هي لي وقد كانت منسوبة لغيري في أكثر من منتدى

ولم ألقي لذلك أي بال ، أنا مهملة جدًا :/

أما عن الانتشار فأنا لا أبحث عنه ولك أن تسأل عن ذلك السيد أحمد نور ،

فقد كان له الفضل بعد الله بافتتاح مدونتي وبعد عناء ،

وإلى الآن يوجهني للاهتمام بها،… جزاه الله كل خير …

كذلك أنا إلى آني هذا وأنا لا أكتب إلا باسم أحلام طفلة – اسم مستعار -

وذلك يفرض حقيقة ضياع حقوق الكاتب بشكل أكبر ،

لا يعني لي حفظ الحقوق وأنا أحلل السارقين لحرفي :))

لأنني وببساطة أكتب لكي أتنفس وأتنفس لكي أكتب :)

.. هنيئاً لكِ هذه الروح ^^,, لكن سيقاضيك من يتذوق حرفك على ذلك ..

/ بما أنك قلت أن الحرف متنفس لك لا أكثر ,,

_ هل تبادرين بالبوح بكل ما يعتمل بنفسك دون تردد ؟

.. إن حزنا ً فحزن , نجاح , أمل , ملل , ؟و هل يجرح هذا صورة الكاتب في نظر القارئ ؟

_ وهنيئًا لك لباقة وذوق سيادتكم في الحديث … بالنسبة لمتذوقي حرفي ،

فنحن نتلجلج في دوحة ضخمة ، دوحة الانترنت :/ فمن الطبيعي أن تكون هنالك فئة تهوى

سرقة الحرف وتنسبها لنفسها … وإن كان كذلك فمعظم حديث نفسي هو حديث ألم ووجع ،

هل يروق لهم نسبة الوجع لأرواحهم :/!

أسأل الله أن يبعده عنّا وعنكم وعنهم :) ، ربما تحكم لنا المحكمة بالمقايضة إزاء هذا الأمر :)))

/

أنا لا أتردد أبدًا في البوح ، أيًا كان حديث الروح ، حتى وإن اتَّسم قليلاً بالجرأة (الأدبية) ،

ربما أقول لك بأن معظم ما أكتبه يمثل نور وإن لم يمثل نور فهو يمثل وقائع قرُبتْ مني حدّ شردقة القلم وإذعانه للصمت ، ثم إن ليس كل ما يُكْتب يُنْشر :)…

لا أعتقد بأن صورة الكاتب ستتأثر كثيرا بنظر القارئ إلا إن كانت كتاباته تصيب قضايا شرعية أو من هذ القبيل ، أما إن كان فيما يخصّ حديث النفس الروحي فالكاتب مثله كمثل القارئ ،

تصليه عوامل تعرية الحياة فيحزن ويألم ويسعد ويغضب ويثور … إلخ وهاك مثال بسيط ، نزار قباني ،

بغض النظر عن جرأته المخلّة بالحياء أحيانا إلا أنه تجاوز مالا يقبله العقل ولا المنطق ولا الدين حتّى

، هنا ، تتأثر صورة الكاتب أمام القارئ … فالأمر لا يعتمد على قاعدة واحدة :)

/

l

/

_ هل حدث أن أخبرك أحد أنك تكتبين بلسان حاله ؟

_ نعم ، فقد كتبت عن فقدان الوطن والطفولة وهذا واقع كل لاجئ فلسطيني

وكتبت عن أنثى فقدت كل أحلامها في ليلة زفافها وهذه صورة غير بعيدة

كتبت عن الغدر والخيانة والحب وكلها حديث أرواح واقعية ، مثلّتني أو مثّلت أشخاصا بقربي …

حديثي يفيض دومًا فأنا ثرثارة ياسيّد :/

( الماضي .. الأمل .. العمل .. الحياة .. الأصدقاء .. الحب )

_ ماذا تعني لك ؟

.. أهلا بأستاذي ومعلمي أحمد :)

_ الماضي : يمثلنا ونحتاج للوقوف على أطلاله أحيانًا لنعِي قولًا وعملًا … عليه كنتُ واليوم أكون وغدًا سأكون

| الماضي | غيّر كثيرا من شخصية نور … كثيرًا .

| الأمل | لا يكون إلا بالله مادمنا معه .

| العمل | أتحسس منه :/ أكرهه إن كان روتينيًا ، عموما أنا كسولة :/

وأفضل النوم دومًا على ساعات العمل ، أيًّا كان نوع العمل .

| الحياة | تتمثل في معادلة تقايضية مبدؤها خذ واعطِني والعكس ، مجملا هي جسر عبور للفناء ومابعده

| الأصدقاء | عموما أنا لا أحب محادثات الفتيات تلك التي تكون شبه يومية ..

ماذا أكلتِ وماذا لبستِ وهل رأيتِ تلك وما إلى ذلك من ثرثرة :/

لذلك لا أملك من الاصدقاء إلا القليل بحكم شخصيتي الانطوائية والملولة .

| الحب | قطعة سكر في فنجان قهوة ، حتى وإن كان مرًّا في حقيقته ، يبقى لذيذ السكر سمة به ..

وإن تسبب في جرحنا وخدش مشاعرنا ، تبقى الذكريات الجميلة واجهة الحب دومًا ،

بغض النظر عن أي نوعٍ من أنواع الحب .

_ ماهي أقرب خواطرك الى قلبك ؟

.. خاطرة أخذت من وقتك الكثير و فكرك حتى تخرج ؟

.. طموحات تتطلعين لها ؟

_  أقرب الخواطر إلى قلبي هما ( مقطورة الذكرى … وثوب زفافٍ أبيض )

أما عن الخاطرة التي استنزفت مني وقتًا طويلًا فهي خاطرة لِمَ لا يكون لي وطن [عمي فرج ] .

طموحاتي هي لذاتي ولغيري ، أجد صعوبة في الإجابة عن مثل هذه الأسئلة

لأنني لا استطيع الحصر حقيقة … ولكن دعني أجيبك على مستوى الكتابة ،

هنا أقول لك أطمح دومًا إلى كتابة الوجوه ، القلوب /

كتابة البشر بغض النظر عن مشاعري وأحاسيسي ..

أتمنى دومًا أن يكون قلمي ترجمان يسلّي القلوب المكلومة ويبرئ

ولو جزءًا يسير مما يعتري القلوب الحزينة ..

_  هذا المقعد وضع ليسكب الكاتب نميراً من شهد الحرف والفاه ,,

مرحباً بها هذه الثرثرة إذن أ/نور [ و عذراً , لا يجمل ما دون ذلك برأيي :$ ]

/

يقال دائماً المنشد فلان حساس , كذلك الرسام , المؤلف الموسيقي , إلخ ,

هل ينطبق هذا الوصف على الكاتب ؟

..لمن تعزو أ/نور الفضل بعد الله جل و عز في ما هي عليه علمياً و عملياً و حياتياً بشكل عام ؟

..

ما أكثر أمنية تود تحقيقها أ/ نور لذاتها + لمن حولها  .. / انتقلت عدوى الثرثرة :D

_  سيّد علي … أنزلوا النّاس منازلهم ولا تلبسني ثوبًا فضفاض أتيه فيه فتضيع معالم مقام القلم

وصاحبة القلم … حقيقة أخجلتم تواضعي ..

دعني أقول لك بأن الكاتب هو في الصّدارة من حيث حساسيته وتأثره العاطفي ,

فالكاتب لايملي عليه أحد بما يفيض في نفسه ، بل هو نتاج احاسيس فاضت فأذعنت ضد الانصرام

ضمن خارطة عقل محدود المساحة فخرجت بجسدٍ وروح على ورقْ …

أما المنشد وغيره يترجم إحساس كاتب الكلمات بصوته حتّى وإن تأثر شخصيًّا بما قدّم .

ولكن يبقى رحم النّجبِ خصبًا لإحساسه بما يقدم .

/ أعزي أسباب النجاح كلها للمولى عز وجل أولاً ومن ثمّ والدتي حفظها الله

ولكل من خطّ لي كلمة كان من شأنها وأنتحفّزني للبقاء والاستمرار ،

سواء كان ذلك في نطاق الشبكة أو خارجها .

.. لذاتي / أتمنّى أن أقتبس من اسمي حفنة يسيرة تعيدني إلى الرشد والقوة بعدما تبعثرت خطواتي ،

حتّى أعود كتلك النور التي سكنتني يومًا ..

ومن ثمّ أكمل كل طريق بدأته وأود السير فيه .

لمن حولي / أرجو دومًا من الله أن لا يكون وجودي أو ذكراي وجعًا لأي شخص كان ،

أتمنى أن أمنح كل مكلوم ، ضرير ، باكٍ شيء يسير مما أستطيعه بواسطة قلمي البسيط ،

وهذا أضعف الإيمان .

ولا عليك ثرثرتك إلهام للبوح هنا على بلاط السيد أحمد :)

_ موقف عالق في ذاكرة أحلام طفله ؟ / .. نصيحه لمن يهوى هذا الفن ؟

_ سؤال موجع :/ وهل هنالك أصعب على الفتاة من أن تتمزق كل أمنياتها

في ليلة من المفترض أن تزف فيه عروس ! يوم لا ينسى وذكرى متحشرجة … نحمد الله على كل حال

/ أوصي جميع من يهوى هذا الفن بالقراءة ثم القراءة ثم القراءة ,,

فهي غذاء مشبع لكل نقص ، وجبر لكل خلل …

ونصيحتي الأهم اكتبوا لأانفسكم … لأرواحكم… لأوجاعكم … ومشاعركم…

ولا تنتظروا إقبالا أو جمهورا ..

_ أ/ نور : هل يتقبل المجتمع بوح كاتبة كما يتقبل بوح كاتب ؟

_ المجتمع ينقد ولكن يمنع ، وبطبيعة مجتمعاتنا الشرقية المتحفظة على كل شيء يصدر من الفتاة

ربما يشار لها بأصابع الاتهام إن ناقشت قضية حب ، غزل ، مديح .. لحبيبٍ ما ..

سواء كان ذلك فاحشًا أو عذريًا … ولكن مدى الانتقاد ضعيف جدًا بحيث يسمح للكاتبة بممارسة طريقها

دون عوائق تبعثرها .. أقول لكِ ربما نجد الرفض في المجتمع إزاء موضوع معين ..

ولكن الكتابة عمومًا والبوح للفتاة مثلها كمال الرجل تمام

فلا أخال بأن تعقيدات المجتمع ستصل إلى هذا الحد :/

_ هل يجب أن يتناول الكاتب هموم الآخرين ؟ ،,  أم يكتفي بصياغة ما يشعر به ؟؟

_ بالطبع يتوجب عليه تناول هموم الآخرين بقدر المستطاع …

فالكتابة عموما أسمى من أن تتسم بالأنانية وليكون قريبا من قرائه على الدوام

وترجماناً لأوجاعهم وأوجاعه في نفس الوقت …

أعتقد انتهت الحلقة اليوم أ/ أحمد صح :)

♪ كل الشكر لك أ. نور على هذا اللقاآء الجميل ♪

, , و نتمنى لك دوام التوفيق النجاح في حياتك , ,

و لكم أنتم يا سادة تحية شكر لمتابعتكم

نلتقي في لقاءآت متجددة بإذن الله عقب الشهر الفضيل .

بلغنا الله واياكم أيامه و تقبل منا ومنكم صالح الأعمال

و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الخميس : 27/8/1432هـ

الموافق : 28/7/2011مـ

١:١٧ مساء بتوقيت مكة المكرمة

5 تعليقات لـ “لقاء مع موهوب | 3”

  1. لقاء جمييل مع شخصية لطالما تابعة اعمالها
    ننتظر اللقاء الرابع بشغف

  2. وجدان صالح

    حقا موهوبة ؛ بل لن تكفي !‏

    نور ‏،‏ ثقي دائما بأن هناك أرواح متعطشة لما يكتبه قلمك ‏..

    فنبض قلمك يستهويني ”)‏

    شكرآ أحمد بحجم كل شيء ‏
‏()‏


  3. نور الحلم

    تعليقي متأخر جداً للأسف ولكن هذه المرة الاولى التي اشارك هنا : استمتعت جداً برقة وجزالة اسلوبك استاذتي والذي جذبني اكثر انني ارى فيكِ جزء كبير يشبهني وانا سعيده جداً لذلك ” دمتِ ودام قلمك :/

  4. جميله جدا كاتباتها
    واحاول الاستفاده منها ومن خبراتها

    شكرا ^^

  5. حليمة هبة امل

    لقاءٌ جميل
    رائع نقي
    صافٍ ودود

    أحببتك أختي دون ان اراكِ
    أحببت قلمكِ الذي يكتب عني
    وبدلا مني ويبكي معي دوما

    أحببتك أختي وتمنيتُ رؤيآكِ على ارض الواقع
    فكلماتك هنا تسابق روحي وأحاسيسي فتشابه القليل من ذاتي

    حقا انني احببتك وزاد حبي وقدرك في قلبي حينما علمتُ انك من وطني وبلدي
    أسأل الله ربي ان يكتبَ لنا نصيب اللقاء في الدنيا وفي الجنة على سررٍ متقابله
    فقد هويتُ قلمك الذي يحسُ بأحزاني وبكى معي كلما نظر لحروفك ..
    واشجى فؤادي املاً فأنا حينما اسعد لخبرٍ ابكي فكيف ان لامست حروفكِ أحزاني

    أعجبتني جدا مقطورة الذكرى ولا تدري مدى عشقي لحروفها !!! حقا احبها
    وأحبُ لقبكِ أحلامُ طفلة

    صراحة سعدتُ جدا بالتعرف عليكي وببوحكِ الذي ظننتيه ثرثرة كلام ^__^ و بشخصيتك وبكل حرفٍ اجبتِ به غاليتي اعجبني جدا

    ربي يحفظك ويحميكِمن العين ويصرف عنك وعن اهلك كل شر
    برعاية الله غاليتي
    حقا تستحقين الخير , والحب والتقدير اختاه

    أكتبي ولا تقلقي فالكل يشتاقٌ لحروفكِ


اترك تعليقك